0 - 0 تقييم  |  0 تعليق  |  318 مشاهدة  |  01/01/14      نسبة الكتاب المتاحة: %100
يرى أرسلان أن أسباب ارتقاء المسلمين في الماضي، إنما ترجع إلى الإسلام، ويبين أنه إذا فحصنا ذلك، وجدنا أن السبب الذي استقام به المسلمون سابقًا، قد أصبح مفقودا بلا نزاع، وإن كان بقي منه شيء، فهو كباقي الوشم في ظاهر اليد. ويؤكد المؤلف، انه، وفي حال قُمنا بعمل مقابلة بين حالي المسلمين والإفرنج اليوم، سنجد أن المسلمين، فقَدوا الحماسة التي كانت عند آبائهم، وقد تخلق بها أعداء الإسلام الذين لم يوصهم كتابهم بهذا، فترى - حسب قول المؤلف- أجنادهم تتوارد على حياض المنايا سباقًا وتتلقَّى الأسنة والرماح عناقًا، فلقد فقَدوا الغالي والنفيس، وضحوا بأغلى ما عندهم، ألا وهي نفوسهم - في سبيل نشر دينهم الباطل، أما نحن فهل ينصرنا الله - عز وجل - بدون عمل؟ بالطبع لا. ثم يجمل أرسلان أسباب تأخر المسلمين، فيحصرها في عدة أمور، وهي: الجهل والعلم الناقص، فساد الأخلاق،الجبن والهلع، اليأس والقنوط، نسيان المسلمين ماضيهم المجيد، شبهات الجبناء والجهلاء، ضياع الإسلام بين الجامدين والجاحدين.
صفحات الكتاب : 105
 |  الناشر : [د. ن]     |  هذا الكتاب موجود في مكتبة: مكتبة الملك عبدالعزيز العامة
الدين الإسلامي:   قضايا إسلامية خاصة
ما هو تقييمك لهذه المادة؟
أضف في قائمة
 

الأشخاص الذين أعجبهم هذا الكتاب أعجبهم كذلك

لا يوجد

قوائم مرتبطة بهذا الكتاب

لا يوجد

سيقرأون هذا الكتاب

لا يوجد

قرأوا هذا الكتاب

لا يوجد

تم نقاش هذا الكتاب في أندية القراءة

لا يوجد

مقالات ذات صلة

مارأيك في الكتاب ؟

آراء الأعضاء في الكتاب