0 - 0 تقييم  |  0 تعليق  |  1926 مشاهدة  |  02/19/13      نسبة الكتاب المتاحة: %100
بداية المخطوط: الحمد لله الذي نظم جواهر الكواكب الزواهر في أسلاك الأفلاك على أكمل أسلوب وأبدع نظام... أما بعد: فلما كان من أعظم ما صنف في فن المواقيت على الإطلاق وأجل ما ألف في رسم خطوط الساعات بالاتفاق مع اشتماله من هذا الفن... نهاية المخطوط: وكان ختام هذه الرسالة تمام خمس وسبعين وتسعمائة من سنين الهجرة على صاحبها أفضل السلام والصلاة والتحية ختمت بالخير آمين وذلك بقريته الفندق تابع قضاء نابلس بعد السعي في تحريره وإقامة البراهين عليه خمسة أعوام كوامل فشكر الله سعيه من عامل..
صفحات الكتاب : 94
ما هو تقييمك لهذه المادة؟
أضف في قائمة
 

الأشخاص الذين أعجبهم هذا الكتاب أعجبهم كذلك

لا يوجد

قوائم مرتبطة بهذا الكتاب

لا يوجد

سيقرأون هذا الكتاب

لا يوجد

قرأوا هذا الكتاب

لا يوجد

تم نقاش هذا الكتاب في أندية القراءة

مقالات ذات صلة

مارأيك في الكتاب ؟

آراء الأعضاء في الكتاب