0 - 0 تقييم  |  0 تعليق  |  1246 مشاهدة  |  11/24/13      نسبة الكتاب المتاحة: %10
تطلع من هذه الكتاب، نسمات أنسية، ونفحات قدسية أثمرت بها رياض القلوب، ولمعت منها بوارق الحقائق من مطالع الغيوب، جمعها العارف بالله النابلسي لمن كان من أهل هذا البيت، وليعرف ما يجب أن يعرفه الجاهلون عن أهل هذا العلم. وقد جعله ضمن أبواب أربعة جاءت حول علوم التوحيد والظهور الرباني في مراتب التعديد كالأنهار الأربعة في الجنة، فالباب الأول: هو ديوان الحقائق ومجموع الدقائق في صريح المواجيد الإلهية، والتجليات الربانية والفتوحات الأقدسية، وهو الأنهار من خمر لذّة للشاربين، وطعمة للسالكين المجذوبين الجاذبين، والباب الثاني: هو نفحة القبول في مدحة الرسول صلى الله عليه وسلم، وهو المدح المرتب على حروف المعجم المرفوع القوافي المرفوع الجاه والقدر في العرب والعجم، وهو الأنهار لم من لبن لم يتغير طعمه للذائقين، وقد عذب شربه للمشتاقين. والباب الثالث: هو الديوان المسمى برياض المدائح وحياض المنائح ونفحات المراسلات ونسمات المساجلات، وهو الأنهار من ماء غير آسن، الجامع لأنواع اللطائف والمحاسن. والباب الرابع: هو ديوان الغزل المترجم بلسان المعاني الأدبية عن حضرة الأزل المسى بخمرة بابل وغناء البلابل، وهو الأنهار من عسل مصفّى، وهو الذي يحيل نار الصبابة نوراً من مقام إبراهيم الذي وفّى. وتوجّه بالأبواب الأربعة إلى أربعة أصناف من الناس: فالباب الأول يدخل منه العارف إلى جنة العارف، والباب الثاني يدخل منه السالك بالعبادة في طريق الإخلاص والسيادة والسعادة. والباب الثالث يدخل فيه المتشبه بالعابد وهو غير سالك، الواقف عن المشي في هذه المسالك. والباب الرابع يدخل منه صاحب الهوى النفساني والعشق المتعلق بالعالم الفاني، فإنه يكون شبكه لغرضه، وسبباً لشفاء مرضه. وبالجملة فكل باب يمد أهله بما هم فيه، وينطق على ألسنتهم المعربة عن أحوالهم بكلمات فيه.
صفحات الكتاب : 636
ما هو تقييمك لهذه المادة؟
أضف في قائمة
 

الأشخاص الذين أعجبهم هذا الكتاب أعجبهم كذلك

لا يوجد

قوائم مرتبطة بهذا الكتاب

لا يوجد

سيقرأون هذا الكتاب

لا يوجد

قرأوا هذا الكتاب

لا يوجد

تم نقاش هذا الكتاب في أندية القراءة

مقالات ذات صلة

مارأيك في الكتاب ؟

آراء الأعضاء في الكتاب